Season 14 Innovators

ملف

سميّة سعيد سليمان السيابية

المنتج
معالجة المواد البلاستيكية الدقيقة
البلد
سلطنة عمان

نبذة عن المشتركة

ترعرعت سميّة بين 32 شقيقًا وشقيقة، ولذلك لديها خبرة كبيرة في العمل وسط بيئة مزدحمة. منذ نشأتها، لطالما أرادت سميّة أن تكون معلمة في مسقط رأسها في عُمان، فقد كان لديها شغف كبير بالعلوم.

تخصصت سميّة في تدريس علم الأحياء، وواصلت العمل كمدرسة لتعليم الشباب والشابات دراسة الكائنات الحية وتوفر لهم معلومات أساسية ومهمة حول بيئتهم. وفي سنة 2021، تلقت المبتكرة العمانية جائزة الشباب للتميز في العلوم من قبل وزارة الثقافة والرياضة والشباب في سلطنة عمان.

وبعد مزاولة مهنة التدريس لخمس سنوات، وتأسيس أسرة مكوّنة من ثلاثة أطفال، شعرت سميّة بأنها غارقة في دوّامة الروتين، بينما لا تزال تطمح للتعمق أكثر في مجال علوم الأحياء، ولذلك قررت الحصول على درجة الماجستير في علم الأحياء من كلية العلوم بجامعة السلطان قابوس، ومتابعة حلمها مع مواصلة الموازنة بين التزاماتها وعائلتها. 

وبعد التخرج مباشرة،تغيرت وظيفتها إلى أخصائية ابتكار وأولمبياد علمي ,وبدأت في مجال الإبتكار والإهتمام بالطلاب المبتكرين والمعلمين وتقديم دورات الإبتكار والبحث العلمي والأحياء، وعمل الإبتكارات والمشاركة في المسابقات المحلية والدولية ومن ثم بدأت سميّة بتطوير اختراعها الخاص وتقدمت للمشاركة في برنامج نجوم العلوم من أجل اكتساب المهارات اللازمة من الخبراء والموارد المتاحة في البرنامج لتطوير اختراعها.

حول المشروع

على الرغم من اتساع نطاق استخداماته المفيدة، فإن البلاستيك يعد من المواد المضرة والملوثة للمحيطات، ويمثل 85% من إجمالي النفايات البحرية، بحسب تقرير "من التلوث إلى الحلّ" الصادر عن برنامج الأمم المتحدة للبيئة سنة 2021. ومع استمرار تراكم النفايات البلاستيكية في المياه، تظهر كميات متزايدة من المواد البلاستيكية الدقيقة، وهي قطع بلاستيكية يصل طولها لـ5 مليمتر، في البيئة المائية، مما يمثل تهديدًا خطيرًا للبيئة الطبيعية والكائنات الحيّة.

وسيشكل اختراع سميّة "معالجة المواد البلاستيكية الدقيقة" أداة قيمة للغاية للمساهمة في التصدي لهذه المشكلة. وهذا الجهاز الصديق للبيئة خالٍ من المواد الكيماوية الضارة، وهو عبارة عن كرة عائمة تحتوي على حصائر ميكروبية ومواد نانوية، تقوم بإذابة المواد البلاستيكية الدقيقة التي تلامسها، تحت أشعة الشمس خلال فترة زمنية قصيرة.

ويمكن أن يطفو الجهاز فوق أكوام النفايات البلاستيكية الموجودة في المحيطات، ليقوم بالتقاط الجسيمات البلاستيكية الدقيقة والتخلص منها، وبذلك يكون هذا الاختراع مفيدًا للغاية في حماية موارد المياه الطبيعية والحياة البرية فيها.

أثر المشروع

تأثرت الحيوانات البحرية من حول العالم بارتفاع مستويات الجسيمات البلاستيكية الدقيقة، وحتى لاحظ باحثون من دولة الإمارات العربية المتحدة ارتفاع مستويات تركيز هذه المواد بين صدف المحار على سواحل البلاد. ويمكن أن تمتص هذه الجزئيات الملوثات السامة أو تتسبب في مشكلات في الأجهزة الهضمية للمحار، وبالتالي فإنها تفسد مراحل عدة من مراحل سلسلة الغذاء الطبيعية.

وعلاوة على ذلك، يمكن أن تسبب هذه الجسيمات الضرر لجسم الإنسان، فبحسب الدراسات، تدخل 5 غرامات من الجسيمات البلاستيكية الدقيقة أجسامنا بشكل أسبوعي، وقد أوجدت الدراسات بأن هذا الأمر يسبب مجموعة من المشكلات تبدأ من التهاب الرئتين وصولًا إلى أمراض مزمنة كالسرطان.

وتأمل المتسابقة سميّة في أن يساهم اختراعها في تقليل مستويات الجسيمات البلاستيكية الدقيقة لتضمن بذلك حماية البيئة والكائنات الحية وأفراد المجتمع.