المبتكرون

ملف

محمد المقهوي

المنتج
فرشاة الأسنان الروبوتية
البلد
الكويت

نبذة عن المشترك

يفخر محمد، الذي يتمتع ببصيرة ثاقبة، بعشقه للعمل الدؤوب الذي يشحن طاقاته ويقوده إلى تحقيق أهدافه. ولطالما كان هذا الشاب الكويتي، الحاصل على البورد الأمريكي في جراحة اللثة وزراعة الأسنان من جامعة نيويورك بالولايات المتحدة الأمريكية، شغوفاً بالعلم والابتكار منذ نعومة أظفاره. وقد أمضى محمد حياته في السعي خلف المعرفة مدعوماً بفضوله الدائم وتشجيع عائلته.

وقد أدرك محمد الذي يستلهم همته من أبناء وطنه وخريجي برنامج نجوم العلوم الكويتيين، أن الوقت قد حان الآن لإطلاق مسيرته الابتكارية. وفي رغبة منه لرد الجميل للمجتمع العلمي في العالم العربي، يهدف محمد إلى إلهام الجيل العربي من شباب المستقبل من خلال مشاركته في برنامج نجوم العلوم، ليؤكد لهم أن النجاح يبدأ بالمثابرة والثقة.

نبذة عن المشروع

غالباً ما يتم إهمال صحة الفم والأسنان، إلا أنها أمر في غاية الأهمية للوقاية من الكثير الأمراض والتشجيع على المضغ الصحيح، كما أنها مؤشر رئيسي للصحة العامة ويجب تسهيلها بكرامة للجميع. وجدير بالذكر أن الشخص الطبيعي يستهلك كميات هائلة من الماء خلال عملية تنظيف أسنانه، إذ يستخدم عادة كمية أكثر من اللازم.

وصممت  فرشاة الأسنان الروبوتية التي ابتكرها محمد، التي لا تحتاج إلى استخدام اليدين وهي وتتكون من قالب فم على شكل حرف U للوصول إلى جميع الأسنان في نفس الوقت لتنظيف الأسنان بسرعة وفعالية خاصة لكبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة. ويتميز هذا الجهاز أيضاً بالدمج بين آلية توزيع وجمع المياه مما يقلل من هدر المياه المستخدمة في هذه العملية .

وقد دفعه إدراكه الى أن الكثير من الناس يعانون من مشاكل تتعلق بصحة الفم، حيث استلهم طبيب الأسنان الكويتي، محمد اختراعه هذا من حاجة مرضاه الملحة لوجود وسيلة أسهل وأكثر دقة في تنظيف الاسنان من الوسائل المتاحة حالياً. مما دفعه إلى ابتكار هذه الفكرة وتكييفها لتحل مشكلة أكبر، ألا وهي صحة الأسنان.

التأثير

يتيح نظام تنظيف  الأسنان الروبوتي الذي  لا يحتاج إلى استخدام اليدين توفير العناية الصحيحة  والفعالة بالأسنان بسهولة للجميع. وهي مناسبة بشكل خاص للأشخاص الذين لا يستطيعون الاهتمام بصحتهم الفموية مثل ذوي الإعاقات الجسدية، وكبار السن، ومرضى الغيبوبة، من خلال إجراء هذه العملية بخطوة واحدة لمقدمي الرعاية.