Season 14 Innovators

ملف

يوسف فرمي

المنتج
الاستخراج الآمن لسمّ العقرب
البلد
الجزائر

نبذة عن المشترك

عاش يوسف حياة هادئة ومتواضعة ولم يغادر قطّ مسقط رأسه في الجزائر حتى تخرجه من المدرسة الثانوية. ولطالما كان المخترع الطموح ميالًا نحو الهندسة الإلكترونية، ليبدأ مشواره في هذا المجال تحديدًا، حيث حصل على درجة البكالوريوس في علوم الهندسة في قسنطينة بالجزائر، ومن ثم واصل دراسته للحصول على الماستر في هندسة البصريات الإلكترونية، قبل أن يحصل على الدكتوراه في مجال الإلكترونيات الدقيقة.

وخلال فترة جائحة كورونا، التحق الجزائري ببرنامج منحة دراسية في جامعة السوربون الفرنسية، حيث درس لعام ونصف أثناء عمله بدوام كامل في مختبر أبحاث المفوضية الفرنسية للطاقة البديلة والطاقة الذرية في باريس. ويعمل يوسف اليوم كأستاذ مساعد في مجال الهندسة الإلكترونية في جامعة الأخوة منتوري في قسنطينة بالجزائر.

كان الأكاديمي الجزائري من أكبر المعجبين ببرنامج نجوم العلوم منذ عام 2010، فقد أثارت جميع المشاريع والاختراعات المطروحة في البرنامج اهتمامه. وخلال هذا العام، كثّف يوسف جهوده لتطوير فكرته والتسجيل في نجوم العلوم، وتمكن من الحصول على مكان بين المخترعين السبعة الأوائل في العالم العربي. ولطالما أدرك يوسف رغبته بالمشاركة في البرنامج، حتى ولو استغرقه الأمر محاولتين، فقد كان على ثقة بأن نجوم العلوم سيوفر له موارد عظيمة لتطوير اختراعه. 

حول المشروع

تعتبر الجزائر موطنًا لبعض من أكثر أنواع العقارب خطورة في العالم، والتي تثير اهتمام المجتمع الطبي، إذ تصل تكلفة استخراج غرام واحد من سمّ العقرب إلى 7500 دولار، وهو بذلك يعد أحد أغلى المواد وأكثرها طلبًا في مجال الصناعات الدوائية في العالم، ويضاف لذلك أن عمليات استخراج السّم المعتمدة حاليًا قاسية وتتطلب صعق العقرب بالكهرباء.

يوفر اختراع "الاستخراج الآمن لسمّ العقرب" الذي يقدمه فرمي هذا الموسم، طريقة آمنة لاستخراج هذا السّم، وهو عبارة عن نظام آلي يعمل بالاهتزازات الإلكترونية ومحاكاة أصوات العث، ويعمل الجهاز على خداع العقرب ليقوم بلدغ كبسولة مصممة بشكل خاص، ومغطاة بمسحوق العث، ليدخل السمّ في الكبسولة دون تعريض العقرب للألم أو الخطر.

يفضل كل نوع من أنواع العقارب نوعًا مختلفًا من العث، ويجب أن تكون التقنية التي يطورها يوسف قادرة على محاكاة صوت العث المفضل للعقرب من أجل تحقيق أفضل النتائج، وللحفاظ على صحة العقارب وتغذيتها، يقوم جهاز يوسف بإطلاق حشرة عث بعد كل عملية إفراز للسّم، حيث أن هذه العملية تعتبر مرهقة للعقرب.

أثر المشروع

يعتقد يوسف بأن جهازه سيكون الأداة الأولى لاستخراج سمّ العقرب في المنطقة والعالم، فهو الجهاز الوحيد الذي يستخدم أقل التقنيات ضررًا لاستخراج واحد من أكثر السوائل طلبًا في عالم الطب.

ولا يقتصر عمل جهاز "الاستخراج الآمن لسمّ العقرب" على استخلاص نوع واحد من أنواع سمّ العقارب، ولكن يمكن تعديله ليناسب مختلف الأنواع، فكلّ عقرب ينجذب لنوع محدد من العث، ويمكن للتقنية التكيف مع مختلف أنواع العقارب من حول العالم، على اعتبار أنها تتبع نفس الأسلوب.

وبالنظر إلى الفوائد الجمّة التي يوفرها سمّ العقرب في المجال الطبي، يأمل الأستاذ الجزائري بأن تساهم هذه العملية الآلية لاستخراج سمّ العقرب بتوفير طريقة آمنة للقيام بذلك مع المحافظ على حياة هذه الكائنات.