لجنة التحكيم

ملف

البروفيسور فؤاد مراد

التخصص
مسؤول التكنولوجيات الرائدة في الأمم المتحدة - اللجنة الإقتصادية و الإجتماعية لغرب آسيا
شركة
الاسكوا
لجنة التحكيم منذ
الموسم 2
"المعرفة تكون ثروة فقط في حال مشاركتها وتطبيقها ، وإلا فهي مخزون مستودع"

لا يتردّد البروفسور فؤاد مراد من قول الحقيقة عارية، دون مجاملة، فهو دومًا حاضرٌ لتقديم جرعة من النقد اللاذع، أو الحب القاسي كما يُقال. ساهمت خبراته الطويلة التي اكتسبها من خلال شغل مناصب عديدة كمطور للمنتجات الصناعية، وباحث أكاديمي، ومستشار، ومفكر، في جعله أحد أبرز خبراء التكنولوجيا والابتكار في العالم العربي. ويشغل البروفسور مراد حاليًا منصب مسؤول التكنولوجيات الرائدة في الأمم المتحدة- الإسكوا.

وباعتباره أقدم أعضاء لجنة تحكيم ومستشار علمي لبرنامج نجوم العلوم، فإن حضور البروفسور مراد بشخصيته المتميزة ودرايته الفنية الكبيرة، يثري البرنامج بشكل ملحوظ. وعادةً ما يكون البروفسور مراد أول شخص يقابله المرشحون خلال مرحلة الاختيار، حيث يحفّزهم للعمل بجدّ خلال رحلتهم في البرنامج. ومنذ الموسم الأول، عمل البروفسور مراد على توجيه وإرشاد أصحاب العقول النيّرة في المنطقة خلال كل مرحلة من مراحل ابتكاراتهم بأسلوبه الحازم والعادل.

هذا ويحمل البروفسور مراد شهادتي الدكتوراه والماجستير في الهندسة الكهربائية من جامعة بوردو بولاية إنديانا الأمريكية، كما أنه حاصلٌ على شهادة البكالوريوس في الهندسة الكهربائية وهندسة الكمبيوتر من جامعة ولاية نيويورك في مدينة بوفالو الأمريكية. بدأ البروفسور مراد مسيرته المهنية بالعمل كمهندس أتمته (تحويل شيء إلى نسخته الأوتوماتيكية) في وحدة أنظمة التخزين المغناطيسية التابعة لشركة "IBM" بولاية مينيسوتا الأمريكية، ثم انتقل من هناك إلى بيروت ليعمل أستاذًا للهندسة الكهربائية وهندسة الكمبيوتر في الجامعة الأمريكية ببيروت حتى عام 2009. وهناك، تعاون البروفسور مراد مع العديد من المنظمات الدولية والهيئات الحكومية في مجالات التنمية ونقل التكنولوجيا.

ساهم البروفسور مراد وألَّف العديد من البحوث الأكاديمية والمنشورات العلمية. وبحكم عمله في الأمم المتحدة، يشرف البروفسور مراد على فريق يعمل مع الهيئات الحكومية بهدف نشر وتطبيق السياسات الهادفة لتمكين الابتكار في مختلف أنحاء المنطقة.

ويقول البروفسور مراد معلقاً: "حتى لو قمنا بتطبيق أفضل السياسات ووفرنا أحدث البنى التحتية وكافة أشكال الدعم اللازم، سوف تتعثر مجتمعاتنا في مسيرتها نحو بناء اقتصادات قائمة على المعرفة إن لم نغذي فيها ثقافة الابتكار المُنتِج. لقد ساهم برنامج نجوم العلوم في تحقيق تحول ثقافي ملموس في المنطقة من خلال تشجيع شبابنا على إظهار شغفهم بالابتكار العلمي وريادة الأعمال، وأنا فخور جدًا بكوني جزءًا من إرث هذا البرنامج الفريد".